Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de
theater

عن المسرح

يوم المسرح العالمي

تنويه"كلمة أُلقيتْ بمناسبة اليوم العالميّ للمسرح أمامَ عدد من الطلاب بمختلف الاختصاصات"

  عبد اللطيف الحسيني | 06.04.2020

عمتم مساءً.
أنا “الشاعرُ في المسرح”ولن أفيدَكم بشيءٍ إن تحدّثتُ عن المسرح الذي غابَ عن مدينتي منذ عقود، بل أفيدُكم بأنّ مدينتي لا تعرفُ المسرح منذ نشأتها،هذا إذا استثنيتُ بعضَ الفِرَق التي كانت تعملُ بجهودٍ ضئيلة وبعيدةٍ عن تكنيك المسرح وفنّ تدريب الممثل، ولا أستطيع أنْ أحسبَ تلك الفرق نواةً لمسرح راهن أو قادم.

اقبلوا رأيي الذي ربّما تجدونه متطرّفاً، لكنْ لو عاينتم وقمتم بمسح عمّا أقولُه لوجدتموه صائباً، لن أبخلَ عليكم ثانياً أنّ أيّة مدينةٍ تخلو من المسرح لهي مدينة تفتقدُ وتفتقرُ إلى عصب الحياة ونشوتها، وهذا العصبُ ميّتٌ أو مُشوّه، ولن أبخلَ عليكم أوّلاً: إن أية مدينة تخلو من المسرح لا تغدو ولا تُسمّى مدينة.

أعيدُ أسبابَ غياب المسرح عنّا أوعدم تأسيسه إلى عقود اضمحلال وتفتيت كلِّ شيء، وهو اضمحلال وتفتيت مقصود وممنهج ومبرمج ليكون المرءُ عندنا امراً غادره الودُّ واشتياقُ الحياة، ويحتلّ مكانَه شحوبُ وفجاجة وقساوة الكلمات والتعامل والسلوك.

أعلمُ أنكم تقرأون كلامي بكلّ أوجه التشاؤم و السوداويّة، فمرحباً بهما إن كانتا سبباً لبدء كلّ شيءٍ من جديد ولدرء إعادة ما كان، ربما أدركُ قبلَكم صعوبةَ وربّما غرابة أنْ نبدأ الحياة من جديد، الأمرُ سهلٌ، فساعدوني من فضلكم:
أنْ تتشكلَ لجنة خبيرة لانتقاء بعض الذين يملكون حسّاً تمثيلياً، وهذا لا يكفي كخطوة أولى إلا إذا تبعتها خطواتٌ لاحقة وهي بالتتالي – كما أرى- أنْ يتمّ تدريبُهم على خشبة المسرح ومراقبة حركاتهم وسكناتهم في النور وفي العتمة معاً، ومن ثَمَّ الاستماع إلى تهجّيهم ونطقهم حين يؤدّون مشهداً مأساتيّاً أوملهاتيّاً، وهذا لا يعني القفز من فوق أهمّ عنصر في المسرح وهو قراءة و مشاهدة المسرح العالميّ ونظرياته حولَ فنّ الممثل و تعاليم ستانسلافسكي وتلقّي وتشرّب ذاك الفنّ وتلك التعاليم.

تعلمون أنّ ما أقوله يحتاجُ إلى شهور بل إلى سنوات موّارة بالحياة المسرحية،أي أنْ نجعلَ حياتنا مسرحاً وأنْ نتحرّك ونتحدّث ونهتاج ونصرخ بإبداع مسرحيّ وكأننا نمثّل أو كأننا على خشبة المسرح حتى يغزو المسرحُ عقولنا ونفوسنا إلى درجةٍ نصلُ فيها : ( أنا المسرحُ ), جواباً على سؤال يباغتُنا: ( َنْ أنت)؟

تلك بعضُ ما أجدُه ليتأسّسَ لدينا مسرحٌ ناضج أو حياةٌ ينبضُ فيها المسرحُ، أنْ نقولَ نظريّاً ولِمَنْ يجد في نفسه الكفاءة ليطبّقه عملياً، صحيحٌ أنّ ما سقتُه صعبٌ لكن صحيح أيضاً أنّ المسرحَ لا يأتي من الفراغ أو من الطفرة, وكذا أي فنّ يأتي ليغيّرَ الحياة، فكلُّ جديد غريب، وهذا الغريبُ سيصبحُ مألوفاً يعانقُ تفاصيلَ حياتنا إذا رحّبنا به ومنحناه الأهميّة التي يستحقُّها، أقولُ هذا الكلامَ لأني كنتُ على تماسّ مع بعض تدريبات الفرق المسرحية ومشاهدة (المسرح النوروزيّ) تلك التي تشكّلت ومُثّلتْ على عجل، فلم أجد إلا ترسيخَ و تأكيدَ ما قلتُه.

فهل ننتظر غودو؟
وبما أنني الشاعرُ في المسرح، فها أنا في حركةٍ مسرحيّة أضعُ يديّ فوقَ عينيّ صارخاً لئلا أرى مدينتي دون مسرح.

عمتُم مسرحاً.

Welt-in-Hannover.de bedankt sich herzlich für die tolle Unterstützung bei den vielen ehrenamtlichen Helferinnen und Helfern, sowie zahlreichen Organisationen und hofft auf weitere gute Zusammenarbeit.

Schirmherrin des Projekts Welt-in-Hannover.de ist Frau Doris Schröder-Köpf, Landesbeauftragte für Migration und Teilhabe.

kargah e. V. - Verein für interkulturelle Kommunikation, Migrations- und Flüchtlingsarbeit    Kulturzentrum Faust e. V.    Landeshauptstadt Hannover