Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de Welt-in-Hannover.de
Dr. Peyman Javaher-Haghighi

حوار

خبرات لأجل المستقبل

التشكيل الجديد لخطة الاندماج المحليّة في هانوفر. مقابلة مع بيمان جواهر حقيقي

  JürgenCastendykيورغن كاستنديك | 10.07.2019

في ال 15 من يونيو وفي قاعة فارن-أنامه لدى المركز الثقافي فاوست انعقد مؤتمر المستقبل الذي نظم من قبل منظمة الكاركاه والمركز الثقافي فاوست وشبكة ميزو لمنظمات المهاجرين وتم دعم المؤتمر من قبل الصندوق الاجتماعي "العيش المشترك" لعاصمة نيدرزاكسن، هانوفر.

مدير قسم التعليم والتأهيل لدى منظمة الكاركاه بيمان جواهر حقيقي كان مساهما في خطة انعقاد مؤتمر المستقبل. معه أراد موقع العالم في هانوفر أن يعمل تقييما لمستقبل خطة الاندماج المحلية.

هل كان بالنسبة لك انعقاء مؤتمر المستقبل هذا نجاحا؟

أظن، نعم. أكثر من 100 من الزائرين شاركوا في المؤتمر. كانت هناك مداخلات مهمة وجذابة وورشات عمل مكتظة ذات نقاشات حماسية حول مواضيع المحور: الديمقراطية، عيش المدينة وتعليم الكبار.

عيّنت خمسة آفاق جديدة من على منصة النقاش من وجهة منظمات المهاجرين لأجل اعادة التوجيه لخطة الاندمالج المحلية. هل بمقدورك أن تلخصها لنا هنا؟

هذا ما افعله بسرور:

مفهوم الاندماج في الخطة المحلية للاندماج هو ليس لي فقط متنازع بشأنه وليس مناسبا مع الوقت الراهن. الخطة الاندماجية تنطلق من أنّ الناس الذين لهم أصول مهاجرة أولا عليهم أن يحصلوا على معلومات كافية بخصول الشروط الاطارية الاجتماعية لمجتمع الأكثرية الألماني. ولهذا هناك عروض تعليمية مناسبة. بحيث أن الشروط لا يمكن الشك فيها. في الخطوة التالية ينتظر من الناس أن يصيروا أعضاء بحسب هذه الشروط. وهذا لا يعني بالنسبة لي المشاركة، بل هذا هو فقط ما ينتظره مجتمع الأكثرية الألماني من المهاجرين وهو أن يلائم مجتمع الأقلية نفسه معه. وهذا ما يناقض بحسب رؤيتي التنوع الذي نصبوا اليه في خطة الاندماج المحلية، التنوع الاجتماعي والثقافي في العيش المشترك لمجتمع المدينة. لهذا فإنه في خطة جديدة للاندماج محلية يجب أن يكون تصور الهدف ألا يكون هو الاندماج بل الاحتواء والتضمين والتعدد.

المبادرة لخطة الاندماج المحلية كانت قد انطلقت من قبل المحافظ الأعلى السابق لهانوفر شتيفان فايل. بعد انطلاق خطة الاندماج المحلية في سنة 2008 كان تطبيقها يقع مباشرة على عاتق مجاله للعمل. وهذا ما تغير منذ سنة 2013 تحت رئاسة المحافظ الأعلى الجديد شتيفات شوستوك. مسؤولية خطة الاندماج وضعت تحت مجال الاندماج للمسؤول عن الشؤون الاجتماعية. بحسب تصوري وبسبب من أهمية هذه الخطة يجب أن توضع ثانية وأن يكون تطبيقها من أهم مهمات المحافظ الذي يجري انتخابه مجددا. لكن على العموم يجب ألا يكون تنفيذ وتطبيق هذه الخطة مرتبطا بالأشخاص، بل أن توضع مؤسساتيا بشكل جديد ومهم في مكانها المناسب.

خطة الدمج المحلية كبرنامج تتوجه بشكل كبير إلى مديرية المدينة. هذه المديرية كانت مسؤولة عنها في مجال الانشاء، التطبيق والمراقبة بشكل مركزي. لكن هذه الخطة بقيت لدى سكان المدينة غير معروفة أيضا بشكل كبير. هذا يجب أن يتغير جذريا بعد انطلاق خطة الاندماج المحلية الجديدة من خلال مجلس عاصمة ولاية نيدرزاكسن هانوفر. نجاح الخطة الجديدة متعلق بمدى قدرة هذه الخطة أن تطور نفسها وتصير خطة لكامل المدينة.

هذه الخطة الجديدة تحتاج من خلال عمل عام مجتمعي الى تقييمها الى أعلى. أستطيع أن اتصور أنه في الخطوة الأولى يجب ايصال المعلومات الأهم في خطة الاندماج المحلية الجديدة في النشاطات الداخلية إلى مجالس الاندماج في الأحياء، إلى النشطاء في المبادرات، منظمات المهاجرين والمؤسسات الأخرى. ولي أيضا هناك خطوة أخرى ذات أهمية بالغة: نحتاج الى حملة كبيرة على الصعيد العام، لكي نجعل هذه الخطة معروفة ومفهومة لسكان المدينة وأن نجعلها تترسخ في مكانها الملائم المحلي. يمكن ايجاد منتديات في المدينة للجميع، اسابيع مشاريع في المدارس ومعارض متنقلة تعرض في أماكن عديدة من بينها في دور أوقات الفراغ. ولكن أيضا في كونفرانسات الهجرة السنوية التي تقام من قبل شبكة الميزو ومدينة هانوفر بحيث يتم على الدوام الاشتغال والحوار حول هذه الخطة الجديدة.

المشاريع المخطط لها في خطة الاندماج المحلية القديمة لا يمكن تنفيذها دون الدعم الكافي من قبل بلدية هانوفر. المديرية ومنذ عام 2012 لم تنشر تقرير مراقبة. كان يجب أن يتم هذا العمل كلّ عامين اثنين. حسب تقديري في المستقبل منظمات المهاجرين والنشطاء الآخرون للمجتمع المدني وقسم الهجرة عليهم أن يكونوا مشاركين فعالين في عمل تقارير المراقبة والضبط. حسب التجارب يجب أن يكون الدعم المادي لتطبيق الخطة الجديدة موثوقا ومضمونا. وينتمي الى هذا الأمر مسألة رفع الدعم المالي لصندوق المجتمع للعيش المشترك بشكل ملحوظ. المشاريع المحددة بفترات زمنية قصيرة غير كافية.

أيّة تغييرات محددة في المستقبل على الخطة الجديدة أن تفعلها؟

بالنسبة لي الأولويات التالية لها الأهمية:

الاشتغال الكامل على دورات الاندماج وتطويرها

كل اللاجئين بغض النظر عن آفاق بقائهم في ألمانيا يجب دعمهم لكي يتعلموا الألمانية

تأمين التعليم والتأهيل لكي ترفع من كمية الحظوظ والفرص في سوق العمل بشكل فعال

تحسين ظروف الحياة للنساء والفتيات لكي تتحق العدالة بين الجنسين

تقوية تعدد مجتمع المدينة ودعم الاحتواء والتضمين في المكان حيث يقيم الناس.

هل توصلت الى نتائج اضافية من خلال مؤتمر المستقبل؟

نعم. المؤتمر أظهر أكثر أنّ منظمات المهاجرين عليها أن تفعّل نفسها وتشارك أكثر في قضية التوجيه الجديد لخطة الاندماج الجديدة، عليها أن تتدخل أكثر وبأفكارها واقتراحاتها عليها أن تقوم بالمبادرة. هذا يسري تماما فيما يتعلق بالسياسة وكذلك بمديرية المدينة. لذلك فشبكة ميزو تخطط بالتعاون مع المركز الثقافي فاوست وال اي اي كا ومنظمة الكاركاه بعد استراحة الصيف أن تدعوا مترشحي الاحزاب لأجل انتخاب المحافظ الأعلى لكي يتم الحديث معهم عما يصبون اليه من أهداف فيما يتعلق بخطة الاندماج المحلية. النشاط يجب أن يكون مفتوحا لكلّ المهتمين ويتم بشكل ممكن شرح التناقضات في المواقف.

ملاحظة: ثمة فيديو من قبل الفنان مارتين تونييس عن مؤتمر المستقبل في موقع العالم في هانوفر.

Welt-in-Hannover.de bedankt sich herzlich für die tolle Unterstützung bei den vielen ehrenamtlichen Helferinnen und Helfern, sowie zahlreichen Organisationen und hofft auf weitere gute Zusammenarbeit.

Schirmherrin des Projekts Welt-in-Hannover.de ist Frau Doris Schröder-Köpf, Landesbeauftragte für Migration und Teilhabe.

kargah e. V. - Verein für interkulturelle Kommunikation, Migrations- und Flüchtlingsarbeit    Kulturzentrum Faust e. V.    Landeshauptstadt Hannover